Home

17 Apr 2013

الرساله 63







مِنْ أَكُفَِ الغَيْم
تُلقي بِكَ الأَفْكارُ
وَالسِّيَرُ..



في صَدْري
لِيَهْتزَّ لَك فَيهِ
شَوْقٌ فًرَبا..



تَنْمُو لَهُ في
أَقصى الرَوح
وَيُثْمِرُ شَجَرُ..



دانِيَةٌ قِطافُهُ
في رَوْضٍ سَرى
صَوْتُكَ العَليل فيه
فَجَبا..



مِنْ أَغْصانِ تَنهيدي
فَهُزَّ إِلَيْكَ مِنْ غُصْنِهِ
يَتَساقَطُ الثَّمّرُ..



مِنْ فَمِ الآهاتِ..
سُكَّرٌ ريقُهُ بِوَصْلِكَ
وَ مُرٌ حينَ الجَفا..



أُغالِبُ فيكَ حُزْنَ
القَطيعَةِ..
أَم أنَّهُ القَدَرُ؟..



كُتَبَ عَلى هّذهِ
الأَجْفانِ فاستَطابَتْ
سُهاداً حتى بدا..




ظاهِراً..
كَكُحْلٍ من الشَّوْق..
فَبِأَيِّ لَوْنٍ سَيَكْتَحِلُ
السَّهَرُ..؟




مَسْروجٌ لَيْلُهُ
بِعُجافِ سنينٍ طَالَ
بِها عَهْدُ انْتِظارِكَ
حتى ظنَنْتُهُ خَبا...



لَكنَّهُ يَعودُ..
دَوْماً يعُود..



مَجْدولاً..
كَظَفيرةِ مِنْ غَمام
تَلبَّدَ في قَلبي دِيماً
فَسَقى..



أّيّامَك المَحْمُومة
بِشَمْسٍ ذاكِرَة بَهَجيرها
لازِلْتُ أَسيرُ..



لا ظَلّ فِيها لِلوُعُود
الباسِقاتِ كَنَخْل..
لا ظِلَ لِلْغَفْلَةِ المُتَوارِيَة
في الطَّريقْ..
لا ظَلّ لِوَجْهِكَ..
لا شيء سِوى الصَّدى..





أيُّها البدوي البَعيد..